التأثير على الامراض المصاحبة

تأثير عمليات البدانه على الامراض المصاحبة

من أكثر الأمور أهمية فيما يخص أمراض السمنة هي العلاقة القوية بين الوزن الزائد والإكتئاب، لأن هذا الإضطراب المزاجي يمكن أن يؤدي إلى تأثيرات سلبية عميقة على الحياة اليومية

السكري والسمنه

إن تأثيرات الجراحة على مرض السكري كبيرة ومثيرة، وقد استغرق اكتشافها قرنًا من الزمن، منذ الملاحظات الأولى للتحسن الكبير للمرضى أو حدوث سكون السكري بعد العمليات الجراحية.

فقد أوضحت دراسة مرجعية منهجية حديثة، قام بها الدكتور جل، اختفاء داء السكر من 66% من المرضى الذين خضعوا لعمليات التكميم والذي تم التحقق منه عن طريق ملاحظة التحسن العام في مستويات سكر ومستويات نسبة HbA1c، وكذلك بتوقف المرضى عن تناول جميع أدوية السكري. كما قامت مستشفى كليفلاند كلينك، بمقارنة كل من عمليات تكميم المعدة وعمليات تحوير المعدة بالعلاجات الطبية والغذائية المختلفة والتي أوضحت أنه ليس فقط كان هناك انخفاض كبير في استخدام أدوية السكر، بل لم تتعدى نسبة من احتاج للأنسولين من مرضى التكميم 8٪ بعد سنة من إجراء العملية. ومن المثير للاهتمام أنه لا يوجد ارتباط بشكل كبير بين اختفاء داء السكري وسرعة فقدان الوزن، مما عزز من مفهوم أن عملية التكميم هي عملية حد من كميات الطعام اليومية وتقييد للشهية مقارنة بعمليات تقليل الامتصاص كتبديل الاثني عشر وتحوير المعدة

ارتفاع ضغط الدم والسمنة

ارتفاع ضغط الدم هو آخر عنصر من متلازمة التمثيل الغذائي، والذي مما يؤثر على ما يقرب من نصف المرضى سمنة المفرطة والذين يقوموا بإجراء لعملية جراحية لعلاج البدانة. ذكرت كثير من الدراسات أن مرض الضغط يختفي تماماً عند ما يقارب 60% من البدناء المصابين بمرض ارتفاع ضغط الدم في ظرف سنة من بعد العملية، بينما يتحسن مستوى ضغط الدم عند الغالبية تتجاوز 75٪ من المرضى الذين يشعرون ببعض التحسن من خلال تقليل جرعة دواء الضغط

.علاقة الكلسترول و الربو بالسمنة

ومن فوائد عمليات التكميم أن تتحسن مستويات الدهون الضارة في الدم والجسم. فقد وجد الباحثون تحسينات كبيرة في البروتين الدهني المحتوي على كثافة عالية من الكوليسترول (HDL) والدهون الثلاثية. وعند مقارنة هذه المستويات بعملية حلقة المعدة، وُجِد أن أفضل بكثير مما هي عليه في مرضى عمليات حلقة المعدة.

وبالإضافة إلى تحسن مرض السكري وارتفاع ضغط الدم أو اختفائهما، فإن من فوائد عمليات تكمم المعدة تحسن الربو إلى حد كبير تبلغ 90٪، تحسن نوم المريض فلا يعاني من توقف التنفس أثناء النوم كما كان يحصل له قبل العملية بنسبة تبلغ 91%. ومن فوائد هذه العملية اختفاء الشعور بحموضة وارتدادها في المريء وبالتالي تحسن أداء الجهاز الهضمي في 46٪ من المرضى. من كل ما تقدم أستطيع القول وان أزعم أن العلاج الجراحي (تكميم المعدة) الذي يقلل من شدة وحدة الأمراض المصاحبة للسمنة يساعد في انخفاض العدد الإجمالي للوفيات بإذن الله.

العقم والسمنة

ما لا يعلمه الكثيرون أن العقم برتبط ارتباطا قويا مع السمنة سواء لدى النساء أو الرجال.
عند النساء تزيد السمنة من فرصة حدوث مرض (تكيس المبايض) وهو مرض بحد ذاته يؤدي للعقم.. اهم علاج لتكيس المبايض هو نزول الوزن و دواء الغلوكوفاج.. لكن عمليات السمنة فعالة اكثر بكثير من دواء الغلوكوفاج ويؤدي التكميم مثلا حسب الأبحاث الى الشفاء التام من تكيس المبايض لدى ٥٠٪‏ ممن يجرون العملية.
السمنة كذلك بحد ذاتها ومن دون وجود تكيس المبايض قد تؤدي الى العقم.. وهناك الكثير من الأبحاث الحديثة التي تشير الى ذلك.
في دراسة هولندية تابعت ٣٠٠٠ امرأة مبايضهم سليمة وجدت ان كتلة جسم فوق ٣٠ تؤدي الى صعوبة الحمل بزيادة ٢٥٪‏ عن المرأة اللي كتلة جسمها اقل من ٣٠.. واللي كتلة جسمها فوق ٤٠ كان عندها زيادة بصعوبة الحمل بمقدار ٤٥٪‏. المرأة السمينة باختصار ممكن تكون عقيمة ٣ أضعاف الضعيفة.
السمنة لدى الرجال تؤدي لنقص هرمون التستيستيرون مما يؤدي احيانا لعقم الرجال كذلك وتؤدي لسوء فعالية الحيوانات المنوية.
اذا عمليات السمنة تزيد من خصوبة المرأة والرجل كذلك وهذه حقيقة مثبتة علميا.. لكن يجب ان لا تحمل المرأة الا بعد سنة من عمليات السمنة وذلك لصحة الجنين

جميع الحقوق محفوظة لـ بدانة كلينيك 2019, تصميم وتطوير شركة هندسني ميديا البحرين