العام الأول بعد الجراحة

لا شك إن قيامك بإجراء عملية البدانة , ربما من أصعب وأهم القرارات في حياتك هذه ليست سوى بداية المشوار الطويل نحو الرشاقة والصحة

الشهر الأول عادة هو شهر النقاهة , والتأقلم على نظام غذائي جديد يتم ذلك تدريجيا وهذا يتطلب زيارة العيادة على الأقل مرتين وبالتالي الالتزام بإرشادات التغذية حتى تتجنب الصعوبات المحتملة لدى البعض


في هذا الشهر مطلوب منك أيضا ممارسة المشي قدر المستطاع ومن ثم العودة إلى العمل عادة بعد أسبوعين إلى ثلاثة من تاريخ إجراء العملية


في هذا الشهر يتم فقد 15 إلى 20 % من الوزن الزائد , تبدأ بعدها تبدأ الرحلة بفقد تدريجي للوزن حتى عام كامل بعد العملية , ربما يستمر فقد الوزن إلى سنه ونصف لدى البعض . إذا نستطيع أن نطلق على هذا العام ( العام الذهبي) !!


إن بذل الجهود والالتزام بالإرشادات الطبية في هذا العام يمكنك من الاستفادة بشكل اكبر , فعلا سبيل المثال فان عملية التحوير يفقد بعدها الشخص حوالي 70% من الوزن الزائد وهذا هو المتوسط في العديد من الدراسات التي أجريت في العديد من مراكز البدانة في العالم وهو يختلف من شخص لآخر
ونحن نعني المتوسط وهو يتراوح من 50% إلى 90% فقد من الوزن الزائد فوق الوزن المثالي , وهذا يختلف من شخص لآخر فمثلا من يبلغ طوله 160 سم ووزنه 130 كيلو غرام , لديه زيادة 70 أو 65 كيلو تقريبا إذا هذا هو الوزن الزائد الذي نتعامل معه


لدينا تجربه رائعة في هذا المنتدى وسنقوم بإجراء دراسة دقيقه عليها لكل من أجرى العملية ومر عليه عام كامل ولكن بصوره عامه الكثير استطاع تحقيق 90 إلى 100% فقد للوزن الزائد ونحن سنقوم بدراسة دقيقه إن شاء الله لإثبات ذلك .


وهذا يعتبر انجاز ولم نستطع الإفصاح عنه في مؤتمراتنا حتى نتأكد منه , لدي قناعه لا تقبل الشك إن من استطاع الانتظام في المنتدى وشارك بفاعليه طوال العام نتائجهم أفضل ممن كانت مشاركته متقطعة أو غير مشارك

إذا عامل التحفيز والمشاركة والالتقاء مع من سبق لهم إجراء العملية والتواصل فيما بعد مع حديثي العهد بالجراحة دور كبير في الاستمرار على النهج الجديد والشعور المستمر بالابتعاد عن النظام السيئ السابق لإجراء العملية


إن الهدف المراد تحقيقه هو الوصول إلى فقد 90 إلى 100% من الوزن الزائد , في العام الأول وهذا انجاز كبير لمن خاض هذه التجربة المليئة بالعمل والمثابرة وبالتالي يضمن بإذن الله الابتعاد عن شبح البدانة سنوات طويلة إن لم يكن مدى الحياة . الكثير من الدراسات تعتبر عملية التحوير على سبيل المثال نتائجها رائعة على المدى البعيد والأقل ضررا من ناحية فقد الفيتامينات عندما نقارنها بعمليات عدم الامتصاص مثل BilioPancreatic Diversion ( Scopinaro)


وهذه العمليات (عدم الامتصاص هي الأفضل من ناحية فقد الوزن واستمراره فتره طويلة جدا ولكن على حساب مصاعب عدم الامتصاص )


تشير الدراسات إن في عملية التحوير يزيد الوزن 10% (من الوزن الزائد قبل العملية) كل 5 سنوات هذا في المتوسط , لذل فان تحقيقك فقد 90% من الوزن الزائد مثلا في السنة الأولى يصبح 80% بعد 5 سنوات وهذا رائع جدا


ممارسة الرياضة بانتظام بعد الشهر الأول من العملية لا شك إن لها منافع عديدة:
1.تسرع في عملية نزول الوزن
2. تعمل على بناء وتقوية العضلات الجسم وتساعد في تقليل احتمال وجود ترهلات في البطن والأرداف والذراعين
3.الرياضة مهمة لحيوية البدن ووظائف الأعضاء الحيوية

 

العام الأول مهم أيضا في التوازن الغذائي وتجنب نقص الفيتامينات والمعادن عن طريق تناول الفيتامينات المكملة بانتظام وزيارة الطبيب بعد 6 أشهر و12 شهرا لإجراء الفحوصات والتحاليل الطبية للتأكد من عدم نقص الفيتامينات والعناصر المهمة وهي زينك والحديد والكالسيوم ومركبات فيتامين ب 12
إذا ليس من المتوقع أن تجد مصاعب في السنوات التالية عندما تكوم هذه التحاليل ممتازة في نهاية العام الأول


إن من يفقد هذه الفرصة الذهبية أي ممارسة الرياضة والالتزام بالأطعمة المقترحة وتناول الفيتامينات بانتظام فإنه من الصعب عليه الحصول على هذه النتائج الرائعة التي يحصل عليها الملتزمين في العام الأول حتى لو بدأوا المحاولة في السنة الثانية التي تصبح فرص فقد الوزن تقارب الفرص التي يحصل عليها من لم يقم أصلا بإجراء الجراحة , هي دعوه للجميع من أجل أن يكون العام الأول بالفعل ذهبيا

 

د.سلطان التمياط

عدد المشاهدات 10746
Apr 18, 2012 3:42:36 PM

التعليقات

 
لا توجد تعليقات

 

اضافه تعليق
الاسم
 
البريد
 
عنوان التعليق
 
التعليق
 
 

<>